التفكير الاستشرافي: التَّهجير والانتقال والحلول

FMR 52
May 2016

العدد 52 من نشرة الهجرة القسرية 33 مقالات حول "التفكير الاستشرافي: التَّهجير والانتقال والحلول" بالإضافة إلى 10 مقالات عامة أخرى.

هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية متاح على الانترنت بالإنجليزية بنسقي pdf و html وفي تسجيلات صوتية أيضاً، وهو متاح باللغات الفرنسية والإسبانية والعربية بنسقي html و pdf. وسوف يُتاح بإصداراته المطبوعة باللغات الأربعة.

خيارات القراءة والتنزيل

نلفت انتباهكم إلى أنَّ قياس الورق المعتمد لكل من المجلَّة والملخَّص هو A5 (أي نصف قياس A4) ولذلك إذا أردت طباعة أيٍّ منهما اضبط إعدادات الطابعة على Booklet.

ويتيح العدد أيضاً ملخَّص للمحتويات بأربع واجهات تضم جميع المقالات الواردة في هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية (يمين الصفحة تحت صورة العدد الكامل). ويعرض ذلك لكل مقالة: عنوانها وأسماء مؤلفيها والجهات التي يعملون لها وجمل تقديمية وروابط للمقالات الكاملة على الإنترنت. وسوف يُتاح العدد بإصداريه الإلكتروني على الإنترنت والمطبوع باللغات الانجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية.

يرجى ملاحظة أنَّ حجم صفحات نشرة الهجرة القسرية أصبح الآن A5 (أي نصف حجم A4). لذلك، يرجى تعديل إعدادات الطابعة لديك حسب دليل الاستخدام الملحق بها عند طباعتك لهذا العدد.

طلب نسخ من النشرة
إذا لم تعتد من قبل على استلام النسخة المطبوعة (لنشرة الهجرة القسرية أو للنشرة الموجزة) وترغب في الحصول عليها لمنظمتك أو إذا كنات تطلب نسخاً عدة لنشرها على الشركاء وصانعي السياسات/القرارات أو لاستخدامها في المؤتمرات/ورشات العمل، يرجى الاتصال بأسرة التحرير على البريد الإلكتروني  fmr@qeh.ox.ac.uk (يرجى الانتباه إلى أننا نفضل تزويدك بالنشرة الموجزة في حالة طلب أعداد كبيرة للمؤتمرات والجلسات التدريبية).

يرجى المساعدة على تعميم  هذا العدد على أوسع نطاق ممكن من خلال إرساله إلى الشبكات وروابط الإعلان وذكره في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك وإضافته إلى قوائم المصادر. نشجعك على تمرير أيٍّ من المقالات الواردة في هذا العدد كلها أو إعادة إنتاجها مع رجاء الإشارة إلى المصدر الأصلي كما يلي: نشرة الهجرة القسرية، العدد www.fmreview.org/solutions 52

نتقدم بالشكر للحكومة الدانماركية التي قدَّمت الدعم المالي لهذا العدد نيابةً عن تحالف الحلول الذي تتولى فيه الحكومة الدانماركية صفة نائب الرئيس فيه.