عديم الجنسية

FMR 32
April 2009

"عديم الجنسية" هو الشخص الذي لا تعترف أية دولة في حقه في المواطنة فيها ولا يتمتع بالتالي بمواطنة أو جنسية ولا يتمتع بالتالي بالحماية أو الحقوق الممنوحة للمواطنين في هذا البلد مما يجعله عرضة لمصاعب ومشاكل لا يواجهها معظم من يمتلكون هذه الجنسية ويعيشون في البلد نفسه.

اقرأ في هذا العدد:

"قبائل الجزيرة العربية الضائعة" - بقلم عباس شبلاق

تشكل أعداد عديمي الجنسية في العالم العربي الأعلى من نوعها في العالم، وتركز مقالة عباس شبلاق عل عدة نماذج منها مثل البدون والأكراد الفيلين.

 

"أين المفر: عديمو الجنسية في إسرائيل" - بقلم أوديد فيلر

لم تعترف إسرائيل إلا مؤخراً بمشكلة عديمي الجنسية القاطنين فيها، ومع ذلك لم يدفعها هذا الاعتراف لبذل أية جهود لوضع حلول لما يعانيه عديمو الجنسية نتيجة لذلك. صفحة ٣٥.

ويشمل هذا العدد الجديد من نشرة الهجرة القسرية على ٢٢ مقالة ساهم بها تشكيلة من الأكاديميين والعاملين في هذا المجال تركز على التحديات التي يواجهها عديمو الجنسية وتسعى، إضافة إلى عرض هذه المشاكلة إلى اقتراح وتوفير استجابات وحلول ملائمة لها.

كما يشمل العدد على ١٧ مقالة إضافية تركز على جوانب مختلفة من جوانب الهجرة القسرية، بما فيها تحقيق خاص يضم أربع مقالات ويركز على قضية "تحديد وضع اللاجئين إضافة إلى مقالات تركز على سياسات الهجرة

 

الأوروبية، والنازحين في كولمبيا والإكوادور, النازحون نتيجة للكوارث، وقضايا التعاون الأوروبي الإفريقي في قضايا الهجرة، والإتجار بالأشخاص وتهريبهم في إيران، إضافة إلى قضايا المنح المالية للاجئين  وقضايا الصحية الإنجابية في حالات الطوارئ.

ونود تشجيع كل قرائنا على إرسال الرابط أدناه لكل من يهتم بقضايا انعدام الجنسية وقضايا الهجرة القسرية: www.hijra.org.uk/statelessness.htm

وكالعادة يتم نشر هذا العدد باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية ويسرنا إرسال نسخ عن العدد مجاناً للمهتمين بهذه القضايا فالرجاء الاتصال بنا على البريد الإلكتروني nhq@qeh.ox.ac.uk إذا كنت ترغب في الحصول على نسخة. لكن نود التنويه إلى توفر العدد على الإنترنت مجانا فيرجى الاقتصار في طلب النسخ على الأغراض التعليمية والعملية نظراً للتكلفة الباهظة للطبع والبريد.

وأخيراً وليس آخراً نود أن نشكر الجهات اللتي ساهمت في تمويل إصدار هذا العدد ونخص بالذكر مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، إضافة إلى مبادرة العدالة في المجتمع المفتوح، والاتحاد الأوروبي وقسم انعدام الجنسية التابع لقسم خدمات الحماية الدولية في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومكتب إفريقيا في مفوضية شؤون اللاجئين.