التأقلم مع النزوح في المناطق الحضرية

FMR 34
February 2010

النسخة العربية لنشرة الهجرة القسرية 34،  التي تبرز بشكل خاص قضية النزوح في المناطق الحضرية متوافرة الآن على الانترنت على الرابط التالي: http://www.hijra.org.uk/urban-displacement/

ما زال العالم يشهد ارتفاعاً في ظاهرة التحضر وهجرة الناس إلى المدن الحضرية يصاحب ذلك ازدياد مماثل في عدد المهجرين من نازحين ولاجئين على حد سواء ممن أصبحوا الآن يعيشون في المدن بدلاً من المخيمات.  ونسبياً، لا يتوافر سوى القليل من المعلومات الدقيقة حول أعدادهم والبيانات السكانية الخاصة بهم وحاجاتهم ومشكلاتهم المتعلقة بالحماية.

في هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية، يركّز كل من أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، وآنا تيبايجوكا، المدير التنفيذي لبرنامج الموئل التابع للأمم المتحدة، في مقالاتهما الافتتاحية على درجة تعقيد التحديات التي تواجه النازحين نحو المناطق الحضرية وكذلك التي تواجه من يبحث عن الحماية والمساعدة، ويرى الكاتبان ضرورة في إعادة التفكير جذرياً في المقاربات التي ينتهجها المجتمع الدولي بهذا الخصوص.  أما المقالات الباقية التي يبلغ عددها 26 مقالة، فهي تسلط الضوء على قضية الهجرة إلى الحضر، والممارسين، وصانعي القرار، والباحثين في كافة أنحاء العالم، كما تناقش المقاربات الدولية لهذا الموضوع، وتطرح بعض دراسات الحالات وتبرز القضايا المهمة وتضع بعض التوصيات حول الإجراءات التي يجب اتخاذها.

ويسلط العدد الضوء أيضاً على هاييتي واستخدام المعايير اللازمة لتحديد شكل الاستجابة والانتعاش بعد زلزال كانون ثاني/يناير الذي ضرب تلك البلاد.  وتبحث بعض المقالات الأخرى بعض القضايا الأخرى المتعلقة ببلدان مثل موريتانيا، وجنوب أفريقيا، وتيمور الشرقية، وكولومبيا، والباكستان، واتفاقية كامبالا الجديدة، وتشتت العائلات في المملكة المتحدة، وانتقال اللاجئين العراقيين عبر الحدود، ونسبة الوفيات بين الأمهات في الفئات المتأثرة بالنزاع.

في حال رغبت في الحصول على نسخة لمنظمتك، أو بعض النسخ لغايات التوزيع على الشركاء وصانعي القرار والسياسات أو لاستخدامها في المؤتمرات وورش العمل، يرجى الاتصال بمحرري نشرة الهجرة القسرية بأسرع وقت ممكن من خلال البريد الإلكتروني fmr@qeh.ox.ac.uk مع تزويدنا بعنوانك البريدي وذكر عدد النسخ واللغات المطلوبة.

 نتقدم بالشكر للذين قدموا الدعم لتمويل هذا العدد وهو على وجه الخصوص: مؤسسة الكومونويلث، ومركز رصد النزوح الداخلي في مجلس اللاجئين النرويجي، ووزارة العلوم والإبداع الإسبانية، وبرنامج موئل في الأمم المتحدة، ودائرة تطوير وتقييم السياسات في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ومكتب المفوضية العليا لشئون اللاجئين لأفريقيا، ومكتب وزارة الدولة في الولايات المتحدة لشؤون السكان واللاجئين والهجرة.

 يتضمن العددان التاليان مقالات عن الإعاقة والنزوح (حزيران/يونيو 2010) وعن جمهورية الكونغو الديمقراطية/ البحيرات العظمى (تشرين أول/أكتوبر 2010). لمزيد من المعلومان،أنقر على الرابط التالي: www.hijra.org.uk/forthcoming.htm