المُدُنُ والبَلْدَات

FMR 63

المدُنُ والبلداتُ اليومَ مُتصدّرةٌ الأمكنةَ التي تقبَلُ النّاسَ المهجَّرين وتُرحّب بهم. وفي المقالات العشرين، الدائرة حول المُدُنِ والبَلْدَات، التي يُقدِّمُها هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية بين يديهِ، يُنَاقشُ راسمو السياسة، والمزاولونَ، والباحثون، وممثلو المدن والأحلاف التي تَرْكُزُ همّها في شؤون المدن، والمهجّرون أنفسهم، كلُّ هؤلاء، يناقشون التحدّيات الواقعة على سلطات الحَضَر وشُرَكائِها وطالبي اللجوء إليها. وفي هذا العدد أيضاً مقالتان ’عامّتان‘ تدوران حول موضوعَين يختلفان عن موضوع العدد.

Contents
مارفِن رِيْس

إنّي رئيسَ بلديّة إبرِستُلَ (وهي إحدى المدن المُجيرَة في المملكة المتّحدة) مسرورٌ برؤية هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية يَسْبُرُ دَوْرَ المدن والبلدات الذي هو عُمْدةٌ في استقبالِ المُهجَّرينَ وحمايتهم.

فِسِنت أنشِلينِي وكلِيمُنس لُدُوك

جَمْعُ المعطيات الصحيحة المفيدة عن التَّهجير الحضريّ أمرٌ صعبٌ ولكنّهُ ضرورة.

دافيد سَندِرسُن

أثبتت نشرةٌ حديثة ثلاثةَ مبادئَ رئيسةٍ للسُّنَنِ الحسنة الجديرة أن تُتّبعَ في الاستجابة الإنسانية الحَضَريّة، فإنْ أُخِذَ بها فقد تُعِينُ كلَّ الجهات الفاعلة على تجنُّب بَذْلِ الجهد في غير طائل، وفَوَاتِ الفرص.

جِسِكا سَيْدِي وُلف

يُقدّم نموذَجُ التخطيطِ الحضريّ في هَمبُرغ، الذي نشأَ وتطوّرَ استجابةً لمَقدَمِ أعدادٍ عظيمة من طالبي اللجوء عامَ 2015، بين يدينا عدداً من الدّروسِ في رَسْمِ سياسات إسكان اللاجئين.

كريم القباني، ووائل حبال، وتوم وِسْتِرن

يُفسِّرُ في هذه المقالةِ أعضاءٌ من مُلتَقى الشباب السوريّ واليونانيّ الواقِع في أثينا كيف يُتِيحُ المُلْتَقى مِنصّةً للمواطنة الحقَّة في المدينة.

جِمْس شِل ومحمد حلمي وسيكي هيرانو

يتزايد قبول المقاربة المتكاملة المَرْكوزَةِ في أماكن جغرافيّة محدّدة، المُتَعدِّدةِ القطاعات، من حيث هي أكثر مناسبةً من غيرها في الاستجابة لحاجات المهجَّرين والسكّان المُضيّفين، ولا سيّما في السياقات الحضريّة.

محمد تاروري ولورا بِنِسِن وشِزَان كيروبي وأَوْد غالي

تُجاهِدُ مدن الصومال في التصدّي للمطالبِ العاجلة والآجلة التي أثارها النموّ السكّانيّ السريع فيها ومَقْدَمُ الناس الفارّين من الأزمات في المناطق الريفيّة. ويمكن أن تُعينَ استجابةٌ يتشارك فيها عِدّةٌ من أصحاب المصلحة المعنيّين على معالجة التحدّيات التي تنشأ من ذلك معالجةً مستدامة.

جِرمِي وِتِروَلد ولُوِيس ثَالِر

يمكن أن يكون للتَّهجير الحَضَريّ أثرٌ عظيم في الأنظمة البيئيّة المحليّة التي في المدن والبلدات الثانويّة. وقد أثْبِتَ في النيجر وأكرانيا أنّ المقاربةَ، التي يطلق عليها اسم المقاربةِ المُخصّصةِ لكلِّ منطقةٍ على حِدَتِها، ناجعةٌ في تعيين الحاجات على الأولويّة، وفي الفَسْحِ لمقاربةٍ تُشرِكُ أصحاب مصلحةٍ معنيّينَ مُتَعدِّدين.

آنَا هِرش هُولَنْد

يمكن أن يُحسِّنَ تطبيقُ العناصرِ الرَّئيسَةِ لمقاربة إدارة المخيّمات التقليديّة التواصلَ والمشاركةَ المجتمعيّة والتنسيقَ في السياقات الحضريّة خارجَ المخيّمات.

بِبَاشا دَتَا

طبّقت منظمة الرؤية العالميّة مقاربةً تشمل المدينة كُلّها لتقلِّلَ من عمل الأطفال ولتحمي حقوقَ الأطفال العاملين في أربع مدن ببنغلاديش. وفي هذه المقاربة دروسٌ لكلِّ المشاركين في إعداد البرامج الحضريّة.

فرونسوا جِمِن، وكارُلين زِكغراف، وأنَاليس ديبو، ولِتِيشِيَا بيتينوتي، وأكاثا كافيكيؤُلي، وسارة روزِنغِرتنِر

إنّ الكيفيّة التي عليها تأثيرُ تغيُّر المُنَاخِ في المهاجرين المقيمين في المدن (ومنهم اللاجئون والنَّازحون داخليّاً) لَمِنَ المسائل الهامّة جدّاً، لكنّها لم تُبْحَثْ بالقدر الذي ينبغي، ومِثْلُها في الأهميّة، الكيفيّة التي عليها سيُعَالِجُ الحكمُ المحليّ مواطنَ ضَعْفِ المهاجرين ويدعم اندماجهم في المدن.

سارة لِن

يُظهِرُ بحثٌ أُجْريَ على لاجئاتٍ في عمّان وبيروت عِظَمَ شأنِ الوصول إلى أماكنَ يُقضَى فيها وقت الفراغ آمنةٍ لُحسْنِ الحال والاندماج.

تِيُومِر سَبْشِف ومُورِتز باومغِرتِل

يمكن أن يكونَ تَوْسيعُ طُرُقِ إعادة التوطين المنظّمةِ محليّاً التي تقودها المدن جزءاً من حلِّ أوسع للأزمة السياسيّة الراهنة في أوروبا وللمأزق الذي انتهت إليه حال الهجرة.

سامر صليبا وإنِسنت سِلفر

قَدِمَتْ أعدادٌ عظيمة من اللاجئين مُدُنَ غربيِّ أوروبا منذ عام 2015، فحَفَزَ قدومهم تأييداً عريضاً لدور حكومات هذه المدن في معالجة التَّهجير. على أنّ التّهجير الذي يُفضِي بالناس إلى المدن في بلادٍ غربيَّ العالَمِ وشرقيّه أمرٌ يصرف الوجوهَ إليه.

جِنِفر وُرد جورج ودافيد هَجكِن

ينبغي لاستجابات الإيواء الإنسانيّة أن تُقدِّمَ اللّينَ في الأولويّة لتستوعبَ الحاجات المختلفة والقدرات المتباينة، ولا سيّما في البيئة الحَضَريّة.

لاورا بوفوني وجيل هُبكِنز

يُظهِرُ تقديرٌ لشؤون اللاجئينَ يَقُودُه المجتمع المحليّ في نيروبي أنْ لا بدّ من تحسين التواصل وتدفُّقَ والمعلومات لإقامةِ صُمُودٍ واعتمادٍ على النفس مُسْتدامَين بين لاجئي الحَضَر.

محمد عبّاس خان

يتمتّع اللاجئون الأفغان في باكستان بحريّةِ تنقّلٍ عريضة وأبوابِ معاشٍ واسعة، إلا أنّ عُدْمَ قاعدةٍ وطنيّة قانونيّة يُنطلَق منها إلى إدارة شؤون اللاجئين، يُنشِئُ تحدّياتٍ تقع على لاجئي الحَضَرِ والسلطات المحليّة على السّواء.

دُلْف تُو لِنْتُلُو، وهَرت فورد، وتِم لِبْتُرُت، ووسام منصور، وألين رحباني

في السياقات الحضريّة، حيث تتنافَسُ في السلطة كثيرٌ من الجهات الفاعلة في الحوكمة، يُحتَاجُ إلى مقاربةٍ أوضح ليُرَى هل ينبغي إشراك هذه الجهات الفاعلة المختلفة لتصلَ إلى أكثر اللاجئينَ والمجتمعات المُضيّفة تعرُّضاً للخطر؟ وإن كان ينبغي ذلك فكيف يكون؟

يولَنْدَا سَباتَا

تُقدِّمُ التدخُّلات بين يدي نتيجتها في سان بيدرو سولا بِهندوراس دروساً في العمل في الأحياء الحضريّة ومجتمعاتها المحليّة التي فيها خطرٌ شديد.

إيڨان إسْتُن كلابريا ودِلينا أبادي وجَزَهين جَبْرِميدِن

يمكن استخلاص دروسٍ عِدّة من الاستجابة الناجحة المتعدّدة المستويات التي استجابت بها الحكومة المحليّة والمجتمع المحليّ لمَقْدَمِ عددٍ كثير من النَّازحين داخلياً إلى أداما في إثيوبيا.

General Articles
غرانت مِتْشِل

لا يزال حَجْزُ المهاجرين يتّسع نطاقه في العالم، فاستجاب المجتمع المدنيّ لذلك بمجموعة من إستراتيجيّات المناصرة حتّى يعالج مسائل الحقوق والهموم الحمائيّة.

سَسِيل بلون وإزابِل بِرْغانزا ولُويسا فِلِين فراير

أدرجت دول أمريكا اللاتينية عموماً تعريفَ قرطاجنةالموسَّعَ للاجئين في أُطُر اللجوء الوطنية فيها، وعلى الرغم من ذلك، يجب على هذه الدول مزيْدُ فعلٍ لتطبيق هذا التعريف -وما ينشأ عنه من حمايةٍ- على المهجَّرين الفنزويليّين.

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo email.png

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview