الاعتقال والتسفير

FMR 44

طالبي اللجوء من رجال ونساء وأطفال يتعرضون باستمرار وبصورة متزايدة للاحتجاز ويُجبرون على الإقامة الجبرية في شتى بقاع العالم كما الحال بالنسبة لأعداد غفيرة من المهاجرين الآخرين. وفي بعض الأحيان، يُحتجز طالب اللجوء لأمد غير محدد في ظروف احتجاز غالباً ما تكون مزرية، ولا تقتصر معاناتهم بذلك على حرمانهم من الحرية بل قد تتعرض حقوقهم الإنسانية نفسها للإساءة قد يبدو الاحتجاز للوهلة الأولى حلاً مناسباً للمساعي السياسية التي تبذلها دولة ما في إدارة الهجرة، لكنَّه أيضاً خيار مكلف الثمن ويترك آثاراً وندباً لا تمحى من ذاكرة المحتجزين وتؤثر على قدرتهم في الاستقلال ومن هنا، بدأت المنظمات والسلطات الحكومية في تجربة مناهج أكثر إنسانية وأقل تكلفة من الاحتجاز بعضها

Contents
أليس إدواردز

طلب اللجوء ليس عملاً غير قانوني، ومع ذلك، طالما تعرض طالبوا اللجوء واللاجئون للاحتجاز والاعتقال في جميع أرجاء العالم وعانوا ليس من الحرمان من الحرية فحسب بل  من انتهاكات أخرى كثيرة لحقوقهم الإنسانية أيضاً. وتُمثل المبادئ التوجيهية بشأن الاحتجاز التي وضعتها مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين تحدياً يدفع الحكومات لإعادة النظر في سياسات الاحتجاز لديها ومراعاة بدائل الاحتجاز في جميع الحالات.

ستيفن فيليبس

على الدول التزامات دولية لضمان اتساق جميع أشكال حرمان الفرد من حريته مع القانون الدولي لحقوق الإنسان. وتشتمل معظم نصوص أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان التي تتناول حالات حرمان الفرد من حريته على مصطلح "تعسفي"، إلا إنه ليس ثمة تعريف حتى الآن يوضح ما يعنيه ذلك المصطلح. وتختلف تعريفات التعسف باختلاف الهيئات الرقابية في الحالات المختلفة وفي السياقات المختلفة؛ حيث يتطلب فهم ذلك المصطلح الوعي بالعوامل المختلفة المؤثرة على كيفية دراسة أشكال حرمان الفرد من حريته وطريقة فهمها.

ميليسا فيليبس

في قلب الحوار الدائر حول اللجوء في أستراليا، لا مكان كبيرً لأهمية الفرد مقدم طلب اللجوء. ويُعبِّر الأشخاص الذين كانوا سابقاً طالبي لجوء محتجزين في أمكان احتجاز المهاجرين (ممن أصبحوا الآن مقيمين دائمين في أستراليا) بكلماتهم عن أثر الاحتجاز عليهم.

إيوانا كوتسيواني، وأوريلي بونتيو ،وستيلا إجيدي

منذ عام 2004، تقدم منظمة أطباء بلا حدود المساعدات الطبية والنفسية الاجتماعية لطالبي اللجوء والمهاجرين القابعين رهن الاحتجاز في مراكز احتجاز المهاجرين المختلفة في جميع أرجاء أوروبا (في اليونان ومالطا وإيطاليا وبلجيكا) حيث تُهدد حياة المستضعفين وصحتهم وكرامتهم.

أليس فارمر

غالباً ما تحتجز الدول الأطفال دون إيلاء الانتباه الكافي للقانون الدوليّ وتضعهم في ظروف قد تكون مؤذية ولا إنسانية. لكنَّ التعامل مع طالبي اللجوء واللاجئين من الأطفال يجب أن تكون مبنية أولاً وقبل كل شيء على أنهم أطفال، كما ينبغي أن توضع حقوقهم وحاجاتهم للحماية في قمة أولويات جميع سياسات الهجرة.

دايفيد كورليت

على الدول أن تضع بدائل لاحتجاز اللاجئين لتضمن حرية الأطفال بالعيش في ظروف مجتمعية طيلة المدة التي تستغرق الدولة لاتخاذ القرار الخاص بوضعهم بوصفهم مهاجرين.

كريستينا مانزانيدو

مسودة قوانين إدارة مراكز احتجاز الأجانب في أسبانيا مخيبة إلى أبعد مدى لآمال المطالبين بضمانات أفضل لحقوق المحتجزين ومحبطة لمطالبهم.

ناوكو هاشيموتو

بدأت لجان الرصد المؤسسة حديثاً في اليابان بفتح قنوات جديدة للاتصالات وإتاحة الفرص لإدخال التحسينات في مراكز الاحتجاز.

مايكل فلين

أيمكن أن يكون لترويج المعايير الليبرالية أثر ضار غير مقصود على كيفية مواجهة الدول لتحديات الهجرة غير النظامية؟

فيونا ماكي

خلال خمسين سنة خلت، أدخلت الحكومات الأسترالية المتعاقبة عدداً من الإجراءات لردع طالبي اللجوء. وتشهد الممارسة الحالية احتجاز طالبي اللجوء مجدداً في مراكز الاحتجاز خارج البر الأسترالي في بلدان مجاورة.

ويليام

حين فررت من الحرب الأهلية وتوجهت إلى المملكة المتحدة، ظننت أني سأعيش بحرية، ولكن بدلاً من مساعدتي، احتجزتني المملكة المتحدة لثلاث سنوات.

بياتا ساكاتشوفا

على الرغم من الظروف الجيدة نسبياً في مراكز الاحتجاز المغلقة بجمهورية التشيك، ينبغي طرح تساؤلات جادة بشأن مبررات ذلك الاحتجاز.

درسيم ياباسن

في 29/6/2013، أصبح "توجيه البرلمان الأوروبي والمجلس الذي أرسى معايير استقبال طلبات الحصول على الحماية الدولية (إعادة صياغة)" المُعدّل قانوناً. والأمر متروك الآن للدول الأعضاء في تنفيذ تلك الإجراءات الجديدة.

 

روني أميت

يوضح مثال جنوب أفريقيا كلاً من حدود ومخاطر الاتَّكاء المتزايد على الاحتجاز كأداة لإدارة الهجرة.

آلي مكغنلي

يجب تطبيق المبادئ الدولية للمساواة ونبذ التمييز على نظام احتجاز المهاجرين في المملكة المتحدة الذي لا يستوفي في الوقت الحاضر الحد الأدنى من المعايير المطبَّقة على السجون.

لوسي كياما ودينيس ليكولى

يتعرض اللاجئون وطالبو اللجوء المحتجزين في كينيا لخطورة الإدانة المتكررة بالأعمال الإجرامية والاحتجاز لمدد طويلة جراء ضعف آليات التنسيق بين مسؤولو الهجرة والشرطة وضباط السجن إلى جانب نقص العدد الكافي من المترجمين وانخفاض مستويات المعرفة بين موظفي الحكومة والمسؤولين عن إنفاذ القانون بشأن آليات حماية اللاجئين وطالبي اللجوء.

ميشيل براني ولي وانغ

يتناول البحث الذي أجرته ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ للاجئين بشأن احتجاز المهاجرات في الولايات المتحدة أوجه اختلاف المعاملة بين الرجال والنساء المحتجزين وأسباب ذلك.

ماثيو س. كين وسوزان ف. كين

في غياب منبر بديل فعال لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الدول الأفريقية، سوف تنظر البعثة الأوروبية لحقوق الإنسان والشعوب في تلك الانتهاكات. ويمكن لتوصياتها أن تمثّل أساساً للفاعلين الآخرين لكي يمارسوا الضغوط على الدولة المنتهكة لحقوق الإنسان لكي تنصاع لمعايير حقوق الإنسان.

 

سوريه خوسيه بوثوببارامبيل، وبيث ماينا-ألبريه، وماغدالينا بينيلد

تطبق السويد عموماً معايير عليا عند احتجاز المهاجرين. ومع ذلك، تشير دراسة حديثة أجريت في مراكز الاحتجاز السويدية إلى أنه مازال تجاهل معايير الحياة العليا في الاحتجاز يُمثل تهديداً كبيراً على صحة المهاجرين غير النظاميين المحتجزين ورفاههم.

فيليب أمارال

لا ينبغي تعريض صحة الناس ورفاههم للخطر باحتجازهم؛ فالحكومات قادرة بدلاً من ذلك على استخدام بدائل مجتمعية تحفظ كرامة المهاجرين وغير مكلفة للدول.

روبن سامبسون

تحدد الطريقة التي نفكر بها في الاحتجاز مدى قدرتنا على البحث عن بدائل له. ومن هنا تظهر ضرورة تخلينا عن التفكير القائم على الرقابة المفروضة في المكان واعتماد تقييم المخاطر والإدارة والإنفاذ المستهدف.

كاثرين كوستيلو وإسراء كيطز

تشير الأبحاث التي أُجريت مؤخراً في تورنتو وجنيف  إلى أنَّ طالبي اللجوء واللاَّجئين لديهم الرغبة المسبّقة بالتعاون مع منظومة تحديد وضع اللاَّجئين وغيرها من إجراءات الهجرة وتشير إلى أنَّ بدائل الاحتجاز قادرة على إنشاء هذه الرغبة المسبَّقة بالتعاون وتعزيزها ودعمها وقد تكون من جهة أخرى قادرة على تقويضها تقويضاً كاملاً.

ميغان بريمير، وكيمبرلي هاينز، ونيكولاس كانغ، وميكايل د. لينتش، وكيري سوتشا

رغم الاعتراف المتنامٍ بقيمة بدائل الاحتجاز المجتمعية في الولايات المتحدة الأمريكية، تبقى مشكلة نقص التمويل وانعدام الإرادة السياسية عائقين لتنفيذ الخدمات المحسَّنة والممارسات الفضلى.

جيروم فيلبس

تحتجز المملكة المتحدة المهاجرين على نطاق واسع ولم تحقق سوى نجاح محدود في تطوير البدائل. وتلقي التجربة البريطانية الضوء على أهمية التحول الثقافي تجاه مشاركة المهاجرين بدلاً من الاعتماد على إنفاذ الإجراءات قسراً.

كاثرين مارشال وسومة بيلاي ولويز ستاك

إثر أزمة التحفظ على طالبي اللجوء المستضعفين من الأطفال غير المصحوبين ببالغين في مراكز الاحتجاز، نجحت مجموعة من النشطاء الأستراليين في الضغط لإقامة مراكز احتجاز مجتمعية بوصفها بديلاً فاعلاً وإنسانياً تتيح فرصة المشاركة لطالبي اللجوء وتجعل لوجودهم معنى في انتظار نتائج طلبات اللجوء التي قدموها.

ليزبيث تشوكاريت

النتائج الأولية لبرنامج بدائل الاحتجاز في بلجيكا، وفقاً لنظام إدارة الحالات الفردية و"مدربين"فرديين للعائلات ، إيجابية وتستحق اهتمام الدول الأخرى.

مايتة زاماكونا

غالباً ما يُنظر للسويد على أنها البلد التي تتبع "أفضل الممارسات" في التشريعات الخاصة بالاحتجاز وبدائل الاحتجاز، لكنَّ البحوث التي أجراها الصليب الأحمر السويدي تسلط الضوء على عدد من العيوب.

ستيفاني ج. سيلفرمان

قد يكون بديل برامج الاحتجاز أقل تقييداً وأقل تكلفة من الاحتجاز الرسمي لكنه قد لا يخلو ممن عيوب في الوقت نفسه. ويبدو أنَّ توفير المشورة القانونية الصحيحة أساساً لتخفيض معدلات الهروب.

كليمن دي سيناركلينز

ما زالت الدول مستمرة في إظهار مقتها الملحوظ لتطبيق بدائل احتجاز المهاجرين. وقد يُعزى سبب ذلك إلى تجاهل تلك البدائل الوظيفة الانضباطية للاحتجاز التي تتبعها الدول في إجبار الناس على التعاون معها.

كاثرين غلادويل

اليافعون الأفغان المجبرون على العودة إلى كابل بعد أن قضوا سنوات تأسيسية من حياتهم في المملكة المتحدة يواجهون مخاطر خاصة ويفتقرون إلى الدعم المناسب لحالتهم الخاصة عند عودتهم.

نسيم مجيدي

تخفق برامج مساعدة اليافعين الأفغان المُرّحلين لإعادة إدماجهم لدى عودتهم فشلاً ذريعاً. ولذا، ينبغي توعيتهم أكثر بما سيكون عليه حالهم عند عودتهم لأوطانهم وبأفضل الطرق عند لتنفيذ تلك البرامج.

Anne Koch

في السنوات الأخيرة، انتشرت برامج "المساعدة على العودة الطوعية" أو "المساعدة على العودة الطوعية وإعادة الإدماج" في جميع أرجاء أوروبا والعالم الصناعي الغربي. وعلى الرغم من أن برامج المساعدة على العودة الطوعية الأفضل على نحو جلي للترحيل، كان للمنظمات غير الحكومية والأكاديميين على حد سواء تحفظات قديماً على تلك البرامج من حيث تصنيفها المُضلل وغياب مبدأ الطوعية الحقيقية بها.

لوري لايندرس

تتعارض حملة الاعتقالات العدائية التي تشنها إسرائيل على طالبي اللجوء من جنوب السودان مع مبدأ منع الإعادة القسرية والمعايير الدولية للعودة الكريمة.

ليانا بوديشفا وفريديريكا فيتير

ُمثّل رصد طالبي اللجوء المرفوضين في مرحلة ما بعد الترحيل أمراً مهماً للحماية الفعّالة.

General Articles
ويل جونز

تغمر مشاعر انعدام الثقة والخوف اللاجئين الروانديين في أوغندا. وعلى مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين معالجة شح المعلومات المتاحة فوراً بشأن انتهاء حالة اللجوء.

آنجيلا بيوتل

أصبح للاندماج بين لاجئي أفريقيا الوسطى والمجتمعات المحلية في الكاميرون تأثيرات تنموية بعيدة المدى في المنطقة والدولة ككل؛ وتقودنا هذه الملاحظة إلى إعادة النظر في أهمية أزمات اللاجئين ذات النطاق الضيق التي لا تحوز على القدر ذاته من الاهتمام.

فارشيد فارزين وصافيناز جدالي

رغم المسوِّغات القانونية، أدت زيادة القيود المفروضة على حركة اللاَّجئين وعملهم في إيران إلى آثار ضارة على اللاَّجئين.

آي. جي. مورغن

على مسؤولي لجنة تقصي الحقائق في برامج التعويضات التعامل مع طرد النساء من مجتمعاتهن المحلية في أعقاب تعرضهن للاعتداء الجنسي على أنه بمنزلة ضرب من الهجرة القسرية.

 

ميشيل بيرغ، وحنة ماتينين، وجينا باتوغالان

شهد المجتمع الإنساني الدولي نقلة من المنهج التقليدي المعتمد على توفير المساعدات العينية إلى استخدام النقد والقسائم. وفي أوضاع التَّهجير، يمكن للمساعدات النقدية والقسائم أن تمثِّل نموذجاً يسهل الوصول إليه ويحافظ على كرامة المستفيدين منه في آن واحد.

إيميلي إ. أرنولد –فيرنانديز وستيوارت بولوك

يعود عمل اللاجئين بالنفع والفائدة على الاقتصادات المضيفة. وعلى الدول التي تسعى إلى النمو الاقتصادي والاستقرار السياسي أن تسمح للاجئين بالوصول إلى العمل والتمتع بالحقوق المرتبطة بالعمل.

Additional Articles

كثير من هيئات المساعدات في لبنان والأردن تجد أنفسها عالقة في نموذج غير ملائم بالمرة من نماذج المساعدة وتعجز عن التخلص منها.

جون بينيت

في سوريا، يجد اللاجئون الفلسطينيون أنفسهم منجرفين مجدداً في دائرة النزاع والتهجير التي تُفاقم استضعافهم وتُعظم أهمية البحث عن حلول دائمة.

غافن ديفيد وايت

أظهرت التدفقات الكبيرة والمستمرة للاجئين السوريين والفلسطينيين الوافدين على الدول المجاورة لسوريا محدودية الممارسة الإنسانية وأنَّها تمثل أيضاً تحديات جديدة للتدخلات الطبية والإنسانية.

 

كارولين أبو سعدة وميكائيلا سيرافيني

تشير تقييمات أثر الأزمة السورية على ارتفاع مستويات العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي، ويلاحظ تزايد انتشار الاغتصاب والاعتداء والعنف من جانب الشريك الحميم والجنس من أجل البقاء. وأمام الهيئات الإنسانية حاجة ماسة للعمل معاً للتعامل مع ذلك التوجه.

غيداء عناني

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview