أزْمَة المُنَاخِ والمُجتمعاتُ المَحليَّة / الاتِّجار والتَّهريب / (ف-كورونا-١٩)

FMR 64

وبعدُ، فقد خرقنا العادة في هذا العدد وجعلنا بين يديه موضوعَين رئيسَين، فأما الأول ففي أزْمَة المُنَاخ والمجتمعات المحليّة، وأما الآخر ففي الاتِّجار والتَّهريب، وأضفنا إليهما موضوعاً مصغّراًأدرناه حولَ (ف-كورونا-١٩) في سياق التَّهجير.

Contents
فُودَا إنْدِكِنْتُم ومحمد أَغ مَلهَى

جلب اللاجئون الماليُّون إلى إمبيرا في موريتانيا من المهارة والخبرة ما اكتسبوه في تدبٌّر ما يخلّفه تغيُّر المُنَاخ من آثارٍ في بلدهم، وهم اليومَ يتعلّمون مهارات جديدة في المَهْجَر. ويعود الأمر بالفائدة على اللاجئين والمجتمعات المُضيّفة معاً.

مَتّى پُرجِس

يجد اللاجئون الصحراويُّون من البدو طُرُقاً للتصدّي لما يقع عليهم من التحدّيات المترابطة التي لها بتغيُّر المُنَاخ صلة. وتظهر استجابتهم عِظَمَ شَأْنِ المبادرات المرنة التي يقودها اللاجئون.

اِكَائِي نَبِنِيُو

تشتدُّ وطأة تغيُّر المُنَاخ فيزيد قَسْرُ شعب التركانا الرُّحَّلُ الرّعويُّين على الانتقال، ولا يختارون هم ذلك. فيجب أن تُسْمَعَ أصواتهم في الصعيد المحليّ والدوليّ، ويجب أن يستقي راسمو السياسات ممّا عند هذا الشعب من معرفةٍ وفَهْمٍ عميق

شَابَرِي دَاس وشُوغَاتَا هاجرا

إذا وقعت وطأة آثار تغيُّر المُنَاخ على المجتمعات المحليّة، فما مَبْلَغُ قدرتها على الاختيار في استجابتها؟ وعلى مَن مسؤوليّة دَعْمها؟

لُورَا غَيْغِر

تكافح اليومَ شبكات المجتمع المدنيّ بخبرتها ومعارفها وشغفها ما يقع من الظلم من جرّاء تغيُّر المناخ، وتستنجح صَوْنَ حقوق مَن هجّرهم وَقْعُ هذا التغيُّر.

إيمي كرُوم ومنى حسين

مَنْ يَنظُرْ إلى ما تُخلّفُهُ أزْمَةُ المُنَاخ من آثارٍ جندرية في المجتمعات المحليّة بالصومال وأرض الصومال يَجِد التلاقي واقعاً على عوامل مختلفة.

سارة پِنتلُو

تستعمل الشُّعُوبُ الأصليَّة، في جميع منطقة الميكونغ الكبرى الفرعيّة، خططاً تستجيب بها لما يخلّفه تغيُّر المُنَاخ من آثار وللتَّهجير الناجم عنه.

فاني ثُرْتُن، وكارِن مَكْنِمَارَا، وأوليڤيا دُن، وكارول فاربُتْكُو، وسِيلِيَا مِكْمَيْكِل، ومِيرَاوَالِيسِي يِيْي، وصَبِيرَا كُوِلُّو، وتِمْ وِستبرِّي، وشارون جِمْس، وفرَنْسِيس نامُومُو

ضروب التنقُّل في جزائر المحيط الهادي متعدّدةٌ مختلفة. وتقدّم دراسات حالاتٍ في المنطقة بين يديها فهماً عميقاً في أفعال الناس والأُسَر والمجتمعات المحليّة وقُوَاهم، للتصدّي للذي لا ينفكّ يُسْرِعُ قُرْبُ وقوعِه من التعرُّض للأخطار المُنَاخيّة.

جِيُوڤانا جِينِي وتاتِيَانا مِنْدُوسا كَرْدُوزو وإيريكا بيريز رامُس

أُقيِمَ تعاونٌ بين أفراد المجتمع المحليّ وباحثين ليتصفّحوا ويَرَوْا كيف تغلبت جماعةٌ ساحليّة تقليديّة في البرازيل على الذي تحدّاها من المصاعب البيئية والقانونية، حتّى تُصرِّفَ أمر نَقْلِها من أرضها بنفسها؟

جاشوا يُول وأبيغيل لُنْغ

ليست المبادئ التوجيهيَّة الحاضرة، التي وُضِعَت ليُقاسَ بها انتشار الاتّجار بالبشر، كافيةً لإصابة الغرض المطلوب. وإن أُرِيدَ رَفْعُ درجة الدقّة في تقدير الاتّجار، اقتضى الأمر مبادئ توجيهيّة شاملة مُقيَّسَة، جرى عليها في الميدان امتحانٌ شديدٌ مُمعنٌ فيه.

جِنِفِر مكويد

لا ينبغي لمُعِينِي الناجياتِ من الاتّجار بالبشر أن يقصروا همَّهم على إيصال الخدمات، بل ينبغي لهم إلى ذلك أن يبنوا قدرة الناجيات حتّى يدخلوا في العلاج والدّعم.

بُورِسْلَاف غِرَاسِمُوف

لا بدّ مع ما يُبذَلُ من جهدٍ لمكافحة الاتّجار في البشر في صناعة البِغاء، أن يُقدِّرَ ما تعزم عليهِ المشتغلات بالبِغاءِ وما هنّ قادرات على فعلهِ، وأن يُقرَّ بأنّهنّ والمنظمات التي تُدِيرُ أمرهنّ من أصحاب المصلحةِ الشرعيّين في حركة مكافحة الاتّجار.

لُوچِـيَا دِلَا تُورِّه وأدِرْيَانا رُوْمِر ومَرْغاريتا زُوتِيـڤَـيه

يُثِيرُ عدم كفاية الشروط الإيطالية المشروط بها لاستقبال طالبي اللجوء المستضعفين أسئلةً خطيرةً حَوْلَ شرعيّة أعمال دَبْلِن في نَقْلِ المُتَّجَر بهم.

هِنْرِي وُوْه

المحاكمة الجنائية في جرائم الاتّجار ضيّقة النطاق. ولعلّ في رَفْع الدعاوى المدنيّة وسيلةً إلى العدل والمحاسبة، في إطارِ عَمَلٍ يدور حولَ المجنيّ عليهم، وتُدْرَكُ فيه آثار الرّضح (الضرر النفسانيّ).

كرِغ داميان سمِث

التشدُّد في القول بوجود علاقةٍ سببيّة بين الاتّجار بالبشر وتمويل الإرهاب، أمرٌ مفتوحٌ السبيل إلى الشكّ فيه، بسبب ضَعْف أدلّته ووَهن معطياته وما لسياساته المُقلِقَة من وَقْع.

مِيمِي فُو ونادية السبتاوي

 هجرة الفيتناميّين إلى أوربا ظاهرةٌ معقدةٌ غير مستقرّةٍ في حالها، فيُبتدَأُ مسار الأعمال فيها بتهريب الناس، ثم يدخل فيه الاتّجار بهم أيضاً وغير ذلك من ضروب الاستغلال.

إدوَرْدُو تُورِّه كَنْتَلَبِيِدْرَا

تُظهِرُ مُعَاملَةُ قَوَافلِ المهاجرين وطالبي اللجوء المسافرين عبر المكسيك ما أَوْقَعتهُ مكافحة تهريب الناس من عواقب سيئة على الآخذين في هذا السفر وعلى المدافعين عنهم.

كُولِين مُوزِر

لتجريم الاتّجار بالبشر في النيجر جملةٌ من آثار سيئة تقع على المهاجرين وطالبي اللجوء، وعلى مَن سبق أن هرّبهم، وعلى المجتمعات المُضيّفة. فلا بدّ من الأخذ في غير هذه السبيل.

تشارلز سِمْبسُن

تُتَّبَعُ اليومَ في العالم، شرقيّه وغربيّه، سياساتٌ في أمن الحدود تقييديّةٌ، واتّباعها محاولةٌ للتصدّي للتهريب، ولكنْ قلّما نُوقِشَ ما يحدث حقّاً عند سنّ هذه السياسات.

Additional Articles

 تستدعي الاستجابة اليومَ لـ(ف-كورونا-١٩) مشاركةً وقيادةً جادّتَين مُفيدتَين مُستقلّتَين

مصطفى عليو وشذى الريحاوي وجِمْس مِلنِر وأنيلا نور ونجيبة وَازَافَادُس وبَسْكَال زِيْغاشِين

جَمْع معطيات المُهجّرينَ والمُجتمعاتِ المُضيِّفةِ أمرٌ مُعقّدٌ، ولكنّ تعقيده يَشْتدُّ في سياق جائحة الوباء (ف-كورونا-١٩). على أنّ الحاجة إلى تقدير وَقْع الجائحة تحثُّ على الابتكار في الجَمْع، والمنهجيّة، والتحليل، وتشارك الخبرة.

دومينيكو تاباسُّو

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo email.png

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700