التّكامُل الاجتِماعِيّ والاقتصادِيّ المُستدام: نَحو حُلولٍ للنازحين والمُجتمعات المُستَضيفَة لَهُم

إنَّ السّعيَ لِتحقيقِ الاندماجِ الاجتماعيِّ والاقتصاديِّ المستدامِ للنازحينَ أمرٌ وثيقُ الصلةِ بِكُلّ "الحلول الدائمة" التقليديَّة الثلاثة: العودة الطوعيَّة، وإعادة التوطين، والتكامل المحليّ. وحيثُما ينتقلُ النازحون من أجلِ إعادةِ تَأسيسِ حياتِهم مِن جديدٍ بعدَ النّزوحِ، فَإِنَّ مَواردَهُم الاقتصاديَّةَ وراحتَهم الجسديَّة والعقلية ستُدعَم على نحوٍ أمثل إذا ما تمكَّنوا من تَحقيقِ اندماجٍ اجتماعيٍّ واقتصاديٍّ قويٍّ ومُستدام في الوقت ذاتِه. وعَلاوةً على ذلك، فإنَّ لِجَودَةِ اندماجِهِم واستدامتِهِ آثارًا مهمّةً أيضًا على المجتمع المُستَضيفِ لَهُم، وعلى آفاقِ مُستقبلِهِم السّلميِّ، وعلى تَجَنُّبِهِم الصّراع.

سَيُركِّزُ هذا العددُ من نشرةِ الهِجرةِ القَسرِيَّةِ FMR على الاندماجِ الاجتماعيِّ الاقتصاديِّ للاجئينَ والعائدينَ بالإضافة إلى النازحين داخليًّا، وذلك لغايات استِكشافِ ما هو مَطلوبٌ من أجل دَمْجِ المُهَجَّرين قَسرِيًّا بشكلٍ ناجحٍ ومُستَدامٍ في الاقتصادات المحليَّة/ وفي المجتمعات المحليَّة. وهذا - بالتأكيد - ليس مَوضوعًا جَديدًا، ولكن إذا كان ثمَّةَ تَحَوُّلٌ مَلموسٌ وانتقالٌ نَوعِيٌّ  في نَهجِ الاندِماجِ ونَهجِ الحُلولِ الدائِمَةِ المُوَجَّهَةِ نحوَ التنمِيَةِ، فإنَّ فَهمَنا لِلعناصِرِ المُختلِفَة ذاتِ الصّلَةِ بالقضيةِ يَحتاجُ إلى التحديثِ والتطويرِ.

نَحْنُ نَدعو المؤلِّفينَ لِمُناقَشَةِ مَجموعَةٍ مِن الجوانبِ العامَةِ التي تشملُ ما يعنيهِ التكاملُ الاجتماعيُّ الاقتصاديُّ وما يقتَضيه، وكيف يُمكنُ أنْ يختلفَ بين حالاتِ اللاجئينَ والنازحينَ داخليًا المتعددة، وبين مُختلِفِ البلدانِ والمناطقِ الجغرافيَّةِ، خاصَّةً عند مراعاةِ عواملَ كاللغةِ أو الثقافةِ. ونحنُ نُرحِّبُ باستلامِ التقاريرِ التي تُعالجُ دورَ مُختلِفِ الجهاتِ الفاعلةِ وأصحابِ الشأنِ على المستوياتِ الوطنيةِ ودونَ الوطنيةِ والمحليَّةِ، بما في ذلك الجهات الفاعلة السياسيَّة وحرس المنافذ وكذلك القطاع الخاص والمجتمع المدني. وبالإضافة إلى ذلك، فنحن ندعو المؤلفين إلى طرح أفكارهم حول التكامل الاجتماعي والاقتصادي لا سيما في ضوء جائحة COVID-19 وفي ضوء الضغوط المرتبطة بأزمة المناخ والتمكين الاقتصادي للمرأة والتحول الاقتصادي الرقمي. ونحن نشجع أيضًا مناقشة كيف يمكن أن تؤثر القضايا المتعلقة بالعمر والعِرق والإعاقة والتوجه الجنسي والهوية الجندرية على الاندماج.

ووفق المعتاد مع نشرة الهجرة القسرية FMR؛ فإنّنا نطلب دائما من المؤلفين أن يتجاوزوا في مؤلفاتهم وصف المشاريع والحالات الفردية بغية مناقشة التطبيقات على نطاق واسع، واستخلاص الخبرات من الحالات الأوسع ذات الصلة. وسيوفر هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية FMR منتدى لتبادل الخبرات والممارسات الجيدة، ومناقشة وجهات النظر وتقديم التوصيات. وعلى نحو أدقّ؛ فإنّ محرري FMR يتطلعون إلى استقبال أبحاث مقدّمة للنشر-تتصف بالعمليّة- موجهة نحو السياسة، بما في ذلك دراسات الحالة التي تعكس مدى متنوعا وواسعا من الخبرات والآراء، والتي تطرح أسئلة من مثل:

مواضيع عامة

• ماذا يعني الاندماج الاجتماعي الاقتصادي؟ وما هي عوامل التمكين الرئيسية في أمثلة التكامل الاجتماعي والاقتصادي الناجح؟

• كيف يمكّن الاندماج الناجح بدوره حلول التنمية المستدامة؟

• ما هي الأمثلة المتوافرة على "إخفاقات" الاندماج ، وما هي الدروس المستفادة من ذلك؟

• كيف تتعامل البلدان والمناطق المختلفة مع الاندماج الاجتماعي والاقتصادي؟ وما الذي يمكن أن نتعلمه من الحالات المختلفة، سواء من حيث الجغرافيا أو في تفقد الحالات السابقة القريبة والتي قد تولد رؤى مفيدة ليومنا هذا؟

• ما هي العقبات التي يواجهها الناس للوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم والخدمات والمرافق العامة والإسكان وسوق العمل والتمويل والترفيه، إلخ؟ وما هي الأمثلة المتوافرة لدينا حول كيفية إزالة الحواجز؟

• كيف تؤثر المواقع المختلفة - الحضرية/ وشبه الحضرية/ والريفية، على سبيل المثال - على الفرص الملائمة نحو تعزيز الاندماج الاجتماعي الاقتصادي؟

• كيف يمكن أن تختلف فرص الاندماج وكذلك العوائق بين اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا؟

• ما هي الاعتبارات الخاصة بالتكامل الاجتماعي- الاقتصادي للنازحين داخليًا؟ وكيف يمكن مقارنتها عبر حالات النزوح الداخلي؟

• كيف يمكن تجنب السلوكات التمييزية أو معالجتها أو التخفيف من حدتها؟

• كيف يمكن أن ينتقل الاندماج من تركيزه على توفير سبل عيش على المدى القصير إلى تحقيقه الأمن الاقتصادي على المدى الطويل، ومن الوصول إلى الخدمات الأساسية إلى تحقيق الرفاه الفردي والمجتمعي للنازحين والسكان المستضيفين لهم على حدٍ سواء؟ وكيف يمكن أن تعزز "الحلول" التنمية والقدرة على الصمود؟

• ما هي الجهات الفاعلة التي يجب أن تشارك؟ وكيف - أو كيف يمكن - للأطراف السياسيّة الفاعلة، على مختلف المستويات، دعم الاندماج المستدام أو إعاقته؟ وما الذي يحتاج صانعو السياسات المحلية والوطنية والإقليمية إلى مراعاته عند العمل على دعم التكامل الاجتماعي-الاقتصادي المستدام؟

• ما هو الدور الذي يمكن أو يجب أن يتولّاه القطاع الخاص في تطوير الحلول التي تدعم الاندماج؟

• كيف يمكن إشراك الأشخاص الأكثر تضررًا، من النازحين أو السكان المستضيفين لهم، وإسماع أصواتهم في جميع العمليات المتعلقة بتعزيز الاندماج؟

• ما هي عناصر الحوكمة - أي القوانين والسياسات والممارسات - اللازمة لحصول الاندماج الاجتماعي والاقتصادي على أرض الواقع؟ وكيف تعزز أو تعرقل قضايا الحوكمة وسيادة القانون الاندماج والاستدامة طويلة الأجل؟

• كيف يمكن معالجة احتياجات الحماية وضمان الحقوق عند العمل على تحقيق التكامل الاجتماعي والاقتصادي؟

• ما هي العلاقة بين الاندماج المستدام والسلام المستدام؟ وما هي الظروف التي يؤدي  فيها الاندماج الاجتماعي والاقتصادي إلى التماسك الاجتماعي؟

• كيف يمكن قياس درجة التكامل المستدام؟

• كيف يتم لأدوات الرصد والتقييم والمساءلة والتعلم (MEAL) وأدوات جمع البيانات وتحليلها أن تُربط مع هذه الأسئلة؟

 

مواضيع خاصة

• ما هو تأثير أزمة المناخ على إمكانية حصول الاندماج المستدام؟ وكيف يمكن معالجة تأثيرات المناخ في جميع مراحل التخطيط للاندماج؟

• ما هي الفرص التي توفرها التطورات الرقمية في بيئة العمل وعلى نطاق أوسع داخل المجتمعات؟ وما هي الآثار السلبية لها، وكيف يمكن معالجتها؟

• ما هو الدور الذي يقوم به التمكين الاقتصادي للمرأة في تحقيق الاندماج المستدام؟

• كيف تَحقَّقَ دعمُ الاندماج الاجتماعيّ والاقتصاديّ وتعزيزُه في سياق جائحة COVID-19؟ وما هي الفرص والعقبات الجديدة التي أوجدها الوباء، وما الدروس التي يمكن استخلاصها من ذلك؟

• ما هي الأمثلة الموجودة على الإشراك الفعّال لاحتياجات الفئات الضعيفة وتطلعاتها في التخطيط من أجل الاندماج الاجتماعيّ والاقتصاديّ وتحقيقه على أرض الواقع؟ وما هو تأثير استبعادها من ذلك كله؟

 

ملاحظة من فضلكم: نطلب من جميع المؤلفين إيلاء اعتبارات خاصة لأهمية ربط استجاباتهم بالأشخاص ذوي الإعاقة، وللمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والخناثى (LGBTIQ+)، ولكبار السن، وللمجموعات الأخرى المهمشة، والفئات التي تعاني من خصائص ضعف محددة، والسعي لإدراج مقاربة جندريّة كجزء من مقالاتهم.

الموعد النهائي لتقديم المقالات: 14 أغسطس

نستقبل المقالات التي يتراوح عدد كلماتها بين 1200 و 2500 كلمة. ويرجى ملاحظة أن الحد الأقصى (2500 كلمة) يشمل الحواشي والتعليقات الختامية. ونحن نقبل المقالات باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية. إذا كنت ترغب في إرسال مقالتك بلغة أخرى، فيرجى الإشارة إلى ذلك عند مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني لنستوضح موضوعك ولنناقش الخيارات معك.

قبل كتابة مقالتك: إذا كنت مهتمًا بالمساهمة، فالرجاء زيارة صفحة الويب الخاصة بناWriting for FMR  : الكتابة لـ FMR، حيث ستجد إرشادات حول "كتابة مقترح مقالتك". يرجى قراءة ذلك ثم إرسال بريد إلكتروني إلى المحررين على fmr@qeh.ox.ac.uk مع مقترح مقالك، حتى نتمكن من تقديم التغذية الراجعة. وسنقوم بإخطارك بعد ذلك إن كنا مهتمين بتلقي ما ترسله، وسنقدم لك في هذه المرحلة مزيدًا من الإرشادات ومتطلبات التقديم الخاصة بنا.

يسعدنا المراسلة باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية ولدينا بعض القدرة على الرد باللغة العربية.

ونحن–كمجلة - نريد أن نعكس خبرات ومعرفة المجتمعات والأفراد المتأثرين بشكل مباشر بهذه الأسئلة. فإذا كانت لديك اقتراحات عن زملاء أو آخرين قد يرغبون في المساهمة، يرجى مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني ذاته؛ ويسعدنا العمل مع الأفراد لمساعدتهم على تطوير مقال كما نحرص على أن تنعكس وجهات نظر النازحين في المجلة.