العراق: أزمة النزوح والتهجير والبحث عن حلول

من المقدر أن سدس العراقيين مشرد أو مهجّر نتيجة للحرب في العراق، حيث تقدر أعدادهم في هذا النزاع الذي دام لفترة تساوي تلك التي دامتها الحرب العالمية الأولى بحوالي مليوني شخص إضافة إلى مليوني شخص مهجرين ونازحين داخل العراق. وكان معظمهم قد لجأ إلى سوريا والأردن اللتان تستضيفان حالياً أكبر عدد من اللاجئين في العالم نسبة إلى عدد السكان فيهما. ولا يتوفر لمعظم هؤلاء إلا الحد الأدنى من المساعدة والدعم من المجتمع الدولي، هذا إذا توفرت المساعدة والدعم في المقام الأول.

ويمنع انعدام الأمن أية استجابة فعالة للاحتياجات الإنسانية، إضافة إلى نظرة العراقيين إلى الأمم المتحدة على أنها تفتقر إلى الحيادية نتيجة اعتمادها على قوات التحالف في أداء مهامها. كما تفتقر الحكومة العراقية إلى القدرة على الاستجابة لهذه الأزمة، إضافة إلى انعدام المرونة في آليات التمويل والدعم والتي تحرم الكثير من الوكالات من الدعم اللازم لأداء واجباتها رغم أنها على توفير هذه المساعدة.

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo email.png

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview