الفاعلون المُسلَّحون من غير الدول والنَّزوح

FMR 37

المليشيات، والمقاتلون من أجل الحرية، والمُتمرِّدون، والإرهابيون، والقوات العسكرية غير النظامية، والثوريون، والمقاتلون المُسلَّحون، والعصابات، والهيئات شبه الحكومية، وغيرها كثير من التسميات التي تسم الجماعات المُسلَّحة من غير الحكومات، نتطرق إليها جميعاً في هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية.

وقد لوحظ أنَّ بعض الجماعات المُسلَّحة من غير الدّول تتصرف بمسؤولية وإنسانية، على الأقل لفترة من الوقت.  في حين أنَّ هناك جماعات أخرى لا تبالي بما توقعه على المدنيين من ضرر مادي ومعنوي ومعاناة وموت، بل قد تستخدم التهجير عن قصد كأداة لتحقيق مآربها في الاستحواذ على النفوذ أو الموارد أو لتحقيق العدالة بنظرها.  وفي هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية، نتطرق إلى عدد متنوع من أولئك الفاعلين، وسلوكاتهم، كما ننظر في الجهود المبذولة لتأطيرهم في إطار المسؤولية والمساءلة.

.وسوف يُنشر هذا العدد باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والعربية.

ونحثّكم على توزيع أية مقالة وإعادة نشرها بأكملها شريطة أن تذكر المصدر وهو
 "نشرة الهجرة القسرية، العدد 37 http://www.hijra.org.uk/non-state"

Contents
باولين لاكروي، وباسكال بونغارد، وكريس روش
جوزيب ماريا رويو آسبا

استغلال النَّازحين من الطرق المختلفة التي تعتمد فيها الجماعات المُسلَّحة من غير الدول في التمويل.

شتاين فين جاكوبسين

من الأفضل للجهات الإنسانية أن تستمع إلى نصائح النازحين عند التخطيط لمساعدة المتأثرين بوجود الجماعات المسلحة من غير الدول في مناطقها الأصلية.

سيريس هارتكورن

غالباً ما يُنظَر للجماعات المسلّحة من غير الدول على أنها فاقدة للشرعية وغير مؤهلة لتكون من النظراء المحتملين في عملية بناء المؤسسات الأمنية.  لكن لا بد من إعادة النظر في وجهة النظر تلك عندما تكون الأمور خاضعة إلى سيطرة الجماعات المسلّحة.

أليهوني مولوغيتا أبيبي

على مدى عقدين من الزمن، كانت الجماعات المسلّحة تُشكِّل عنصراً ملازماً للأزمات في الصومال وكان لها مشاركات مباشرة في انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي.  والآن، هناك تحركات دولية لمساءلة تلك الجماعات.

فرحات تاج وجاكوب روثينغ

لقد نظّمت المجالس القبلية المحلية أنواعاً تقليدية من الميلشيات لمقاومة النزوح الذي تسببه حركة طالبان في المناطق الباكستانية الحدودية مع أفغانستان.

شيري تراغي

كان تشكيل قوّات جماعة الصحوة في العراق، وهي مجموعة مسلحة خرجت عن سيطرة الحكومة والدولة في العراق، نتاجاً ملائماً للسياسة العسكرية الأمريكية.

كاتينكا ريدربوس

تفرض اتفاقية الاتحاد الأفريقي لحماية ومساعدة النازحين (كامبالا) التي تُوُصِّل إليها في تشرين الأول/أكتوبر 2009 أطر العمل الحالية للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى القوانين غير الملزمة كالمعايير الإرشادية حول النزوح. لذلك، تفرض اتفاقية كامبالا الالتزامات على الدول الأطراف "لاحترام وضمان احترام" كل من القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ويعني "ضمان الاحترام" أنه يتعين على الدول الأطراف التأكد من أن الجماعات المسلحة من غير الدول[1] لا تتدخل في تمتع النازحين  بحقوق الإنسان ولا تعيق حماية المدنيين، بمن فيهن النازحين .

كريستوفر ثورنتون

يتبين من خلال القرار الذي توصل إليه رئيس المحكمة العليا روبرتس في الولايات المتحدة عند فصله لقضية هولدر ضد هيومانيترايان بروجكت لو (مشروع القانون الإنساني) تقصير المحكمة العليا في تقدير المشاركة المحتملة مع الجماعات المُسلَّحة من غير الحكومات.

إسبن بارث إيدي

خاضت النرويج في سياستها الخارجية المتكاملة والمبنية على إشراك الأطراف الأخرى تجربة يتبين من خلالها أن على الدول السعي لتحسين مستويات الوقاية والحماية والمساعدة من خلال القانون الدولي وكذلك من خلال إنشاء الحوار مع الجماعات المسلحة من غير الدول.

General Articles

قضى والتر كالين ست سنوات ممثلاً للأمين العام للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان للنازحين . وبمناسبة تقاعده من وظيفته، قمنا بنشر تأملاته حول تلك السنوات الست ومستقبل النازحين .

جاكي بولوك

تزداد مأسسة تحديد الخصائص الرئيسية للأشخاص المتنقّلين. فربما يُسمَّون "العمال المهاجرون" أو "اللاجئون" أو "الأشخاص المُتاجر بهم". لكن  الخبرات الحياتية للأفراد تخالف ذلك التصنيف المبسط.

فلورينا بينويت زافير

تعمل منظمة إعادة تأهيل لاجئي إيلام على الترويج للطاقة الشمسية في جميع مخيمات اللاجئين في تاميل نادو، وذلك لتشجيع العائدين إلى سريلانكا على اصطحابهم للالتزام والتقنية معاً.

غريسي تشنغ

قدّم عدد لا بأس به من مهاجري أمريكا الوسطى دعاوى اللجوء في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية مخاوفهم من التعرض للاضطهاد من قبل العصابات.

كاتيا بيانشيني

 من واقع خبرتي بصفتي محامية مختصة بالهجرة ووكيلة للترافع عن طالبي اللجوء من الأطفال، رأيت عيوباً كبيرة في العمليات ، ومن شأن تلك العيوب أن تُؤثِّر على مستقبل هؤلاء الأطفال.

آمي س رواديس

لقد وقع إخفاق في إدماج تعليم اليافعين والبالغين باعتباره مكوّناً معيارياً لا بد من مراعاته أثناء النُّزوح.

ريبيكا فرست-نيكولس، وكارين جاكوبسبن

استقصت  دراسة نطاقية أجراها المركز الوطني النسائي (في جامعة توفيز) في تشرين الثاني/نوفمبر 2010 التفاعل بين عدة عوامل هي الهجرة، وسداد الديون، والحوالات، وكسب الرزق بين فئات طالبي اللجوء السودانيين والأريتيريين في إسرائيل. [1]

بروس فورستر

أتاحت اللجنة الأمريكية للاجئين والمهاجرين معلومات قيِّمة ضمن "بطاقات تقارير حقوق اللاجئين" لكن مزيداً من التحليلات يمكن أن تقدّم معلومات أكثر إفادة.

Additional Articles
أنيسة بلال، وغيليس جياشا، وستيورات كيسي-ماسلين

يُعدُّ جيش الرب للمقاومة واحداً من الجماعات المسلحة المهمشّة نسبياً، ورغم ذلك فقد تسبب في إحداث موجة هائلة من النزوح القسري.  ولكنَّ السؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا أخفقت الاستجابات الوطنية، والإقليمية والدولية حتى هذه اللحظة في تفكيك تلك الجماعة وتوفير الحماية الفعالة للمدنيين؟

إيلويش رودل

إلى أن تتمكن حكومة بورما من قبول دور الجماعات المُسلَّحة من غير الدُّول كحماة للسكان المدنيين وإضفاء صفة الشرعية عليهم ضمن الإطار القانوني، سيظلّ النزاع المستمر والنزوح الجماعي أمراً محتوماً.

كيم جوليف

مهام الأمن الحكومية المناطة أصلاً إلى قوات الجيش والشرطة تُخصخَص وتوكل إلى الشركات العسكرية والأمنية الخاصة في البلدان التي يقود فيها النزاع إلى نزوح كثير من المواطنين.

خوسيه ل. جوميز ديل برادو

تمِّثل كولومبيا دراسة حالة توجيهية للعلاقة بين الجماعات المُسلَّحة من غير الدُّول والنزوح القسري وعودة السكان المدنيين.

ديفيد جيمس كانتور

في حين يتركَّز وجود حركة الشباب، وهي جماعة مسلحة من غير الدُّول، في الأساس في مقديشو ووسط الصومال، فقد امتد تأثيرها فيما وراء الحدود إلى حياة اللاجئين الصوماليين الذين هربوا من العنف.

ميتشيل سيبوس

سعت إحدى الدراسات الحديثة إلى اكتشاف الديناميكيات الداخلية لمليشيا الماي ماي في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية ومراعاة العوامل ذات التأثير على كبح جماح العنف.

جوسلين كيلي ومايكل فانروين

شهدت المكسيك تصعيداً في  أعمال العنف المتصلة بالمخدرات لتصل  إلى مستويات كارثية تقود إلى تهجير المواطنين المكسيكيين من منازلهم ومدنهم بأعداد هائلة.

جيسيكا كيراليس

مع أنَّ الجماعات المُسلَّحة من غير الدٌّول تسعى لحماية التعليم وتعزيزه، فكثير منها تتجاهل المدارس والطلبة وقد تعتدي عليهم أيضاً.

أليس فارمر

قدّم عدد لا بأس به من مهاجري أمريكا الوسطى دعاوى اللجوء في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية مخاوفهم من التعرض للاضطهاد من قبل العصابات.

غريسي تشنغ

 من واقع خبرتي بصفتي محامية مختصة بالهجرة ووكيلة للترافع عن طالبي اللجوء من الأطفال، رأيت عيوباً كبيرة في العمليات ، ومن شأن تلك العيوب أن تُؤثِّر على مستقبل هؤلاء الأطفال.

كاتيا بيانشيني

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview