كلمة المحررين

تحظى إعادة التوطين بأهمية متنامية في سياق طفرة الأعداد المرتفعة من اللاجئين، فإعادة التوطين واحدة من ’الحلول الدائمة‘ التقليدية، وتتمثل في الحركة المُدارَة للاجئين ونقلهم إلى بلد ثالث آمن، وتمتد آثارها لتقع على ألاف اللاجئين في كل عام وعلى المجتمعات التي تستقبلهم وعلى الأشخاص الذين يخلفهم المُعَادُ توطينهم والهيئات التي تعمل معهم. ومع توقع استمرار الارتفاع في أعداد اللاجئين، تظهر الفرصة لتجربة مقاربات جديدة وإعادة النظر في المقاربات القديمة لإعادة التوطين.

يسلط هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية على بعض أنماط إعادة التوطين والتحديات التي تواجهها بهدف التركيز على الحوارات القائمة حول كيفية إدارة إعادة التوطين ومدى جودة تلك الإدارة وحُسنِ استخدام التمويلات والقدرات المبذولة بالإضافة إلى معرفة ما إذا كانت إعادة التوطين الحل المناسب للاجئين أم لا. وتركز دراسات الحالات على وجه الخصوص على بعض البلدان التي يعاد فيها توطين كبرى أعداد اللاجئين.

وفي الوقت الذي أُرسِل فيه هذا العدد إلى المطبعة، وقَّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمراً تنفيذياً يقضي بمنع اللاجئين السوريين إلى أمد غير محدود من دخول الولايات المتحدة الأمريكية وتعليق برنامج اللاجئين العام في البلاد مدة 120 يوماً. وإثر ذلك، سوف يتضاءل حجم البرنامج ويتضاءل معه عدد اللاجئين المعاد توطينهم في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2017 بأكثر من النصف من 50 ألفاً إلى 110 آلاف لاجئ. وبما أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية تقدم البرنامج الأكبر في إعادة توطين اللاجئين في العالم، سيكون لذلك القرار أثر هائل على إعادة التوطين العالمي.

كما يتضمن هذا العدد من نشرة الهجرة القسرية أيضاً موضوعاً مصغراً حول مخاطر مرحلة ما بعد الترحيل ورصدها بالإضافة إلى طائفة مختارة من المقالات حول موضوعات أخرى تتعلق بالهجرة القسرية.

نسق المقالات ولغاتها: العدد الكامل والمقالات المنفردة متاحة على الإنترنت بصيغتي html وpdf على الرابط التالي: www.fmreview.org/ar/resettlement. وسوف يُتاح العدد 54 من نشرة الهجرة القسرية والملخص المصاحب له (الذي يحتوي على مقدمات للمقالات جميعاً بالإضافة إلى روابط القارئ الآلي/الويب) مجاناً بإصداريه الإلكتروني على الإنترنت والمطبوع باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية والإسبانية.

إذا رغبت في الحصول على النسخ المطبوعة للمجلة أو للملخص بأي لغة، يرجى مراسلتنا على البريد الإلكتروني fmr@qeh.ox.ac.uk.

يرجى المساعدة على تعميم  هذا العدد من خلال إرساله إلى شبكاتكم وذكره في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك وإضافته إلى قوائم المصادر.

نتقدم بالشكر لكل من مايكل كولير من جامعة سسكس وجيف كريبس من مركز دراسات اللاجئين في جامعة أكسفورد لمساعدتهما بصفتهما مستشارين حول الموضوع الرئيسي لهذا العدد. ونحن ممتنون أيضاً لهيئة الهجرة واللاجئين والجنسية الكندية، ومنظمة ريفيوج بوينت وحكومة إمارة ليختنشتين ووزارة الخارجية الفدرالية السويسرية وقسم الحماية الدولية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدعمهم المالي لهذا العدد. جميع المتبرعين لنشرة الهجرة القسرية مدرجة أسماؤهم في الصفحة 9.9

الأعداد القادمة وموضوعاتها الرئيسية:

  • العدد 55 من نشرة الهجرة القسرية: المأوى في التَّهجير

(الموعد المقرر للنشر يونيو/حزيران ٢٠١٧)

  • العدد 56 من نشرة الهجرة القسرية: منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي

(الموعد المقرر للنشر أكتوبر/تشرين الأول 2017)

  • العدد 57 من نشرة الهجرة القسرية: دول لم توقِّع على اتفاقية اللاجئين لعام 1951

(الموعد المقرر للنشر فبراير/شباط 2018)

لمزيد من المعلومات بما فيها المواعيد النهائية لتسليم المقالات، انظر

 www.fmreview.org/ar/forthcoming

للحصول على تنبيهات فور صدور الأعداد الجديدة أو بما يتعلق بالأعداد القادمة، انضموا إلينا على فيسبوك أو تويتر أو انضموا إلى قائمة التنبيهات التي نرسلها للمشتركين عبر البريد الإلكتروني على الرابط التالي:  www.fmreview.org/ar/request/alerts.

ماريون كولدري وموريس هيرسون

المحرِّران، نشرة الهجرة القسرية

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview