دعم الاندماج الاجتماعي لليافعين من ضحايا الإتجار

ينطوي الإتجار بالتعريف على التنقل. وفي العديد من الحالات، يؤدي ذلك إلى انفصال الفرد عن أسرته وأصدقائه، وعن لغته وثقافته، في بعض الأحيان. وغالباً ما يجد اليافعون، ممن تم الإتجار بهم، أنفسهم في مدن غير مألوفة، حيث لا يُحتمل أن يكون لديهم أصدقاء أو اسرة أو غير ذلك من الروابط الهامة. أما المتجرون بهم فهم متمكنون في أساليب المحافظة على السيطرة عليهم، وقد ينتقل اليافعون بشكل نظامي، مما يساهم أكثر في تشتيتهم، وغالباً ما يبقى ضحايا الإتجار منعزلين عن الأخرين. وبسبب العنف والخبرة، فإنه يمكن لهؤلاء اليافعين أن يتعلموا عدم الثقة في أقرانهم.

لكن بالنسبة لمن تم الإتجار بهم من قبل، والذين لديهم الفرصة للحديث مع الأخرين الذين لديهم تجارب عامة ومشتركة، خاصة من ذوي الخلفيات أو المجتمعات المشابهة، فقد يساعدون ضحايا الإتجار في إدراك أنهم ليسوا وحدهم. وهناك عدد من المنظمات الرائدة والعاملة مع اليافعين المُتاجر بهم بين الضحايا تجمع الضحايا ليلقتي بعضهم ببعض وليشاركون بعضهم بقصصهم ولحصولهم على الدعم والمشورة. إلا أن بعض اليافعين قد يخشون التفاعل مع الأخرين من بلدانهم الأصلية، خوفاً من فضح قصصهم للمجتمع المضيف أو لأسرهم في بلدانهم الأصلية. وفي حالات أخرى، فقد يعلم الشخص اليافع أو يرى أن من في المجتمع يعرفون ضحية الإتجار أو لهم علاقات مع الأخرين المتورطين في الإتجار في بلادهم الأصلية.

وهنا لا بد من توعية اليافعين بأن مستقبلهم ليس مرتبطاً بماضيهم. ومن المهم استخدام القدوات الإيجابية، بمن فيهم الأفراد الذين واجهوا نفس الشدائد ويعيشون الآن حياة سعيدة وإيجابية. وقد يأتي ذلك من الأقران الذين يمرون بمرحلة التعافي، ممن أصبحوا يشكلون أعداداً متزايدة من المنظمات التي تديرها الضحايا عبر العالم، ومن هذه المنظمات منظمة الخدمات التعليمية والإرشادية للفتيات ومنظمة مناهضة الاستغلال العالمي ومنظمة كسر القيود وكورتنيز هاوس (وجميعها في الولايات المتحدة) ومؤسسة سومالي مام في كامبوديا وشاكتي سامهوا في نيبال.

وبمشاركة اليافعين، فإنه يمكن لهذه المنظمات دعم الضحايا لإعادة تعريف هويتهم واكتساب الإحساس بالانتماء مرة أخرى.

 

كلير كودي claire.cody@perth.uhi.ac.uk زميلة لمعهد أوك في مركز الطفولة في المناطق الريفية، كلية بيرث، جامعة الأراضي المرتفعة والجزر، اسكتلندا. ويتضمن عملها بناء المصادر من أجل دعم تعافي وإعادة اندماج الأطفال المتأثرين جراء الاستغلال الجنسي وأنشطة الإتجار على مستوى العالم www.childrecovery.info.

إخلاء مسؤولية

جميع الآراء الواردة في نشرة الهجرة القسرية لا تعكس بالضرورة آراء المحررين ولا آراء مركز دراسات اللاجئين أو جامعة أكسفورد.

 

facebook logo Twitter logo RSS logo email.png

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview