الكتابة في نشرة الهجرة القسرية

  1. دونكَ ما تحتاج إلى معرفته قبل أن تكتب المقالة

نَسْتحسنُ من القرّاء أن يرسلوا إلينا مقالاتٍ تدور حولَ مسائل المُهجَّرينَ المعاصرة، مهما تكن المسألة، ونَقْصِدُ بالمُهجَّرين هاهنا اللاجئينَ والنَّازحينَ داخلياً وعديمي الجنسيّة.

لكلِّ عددٍ موضوعٌ رئيسٌ، معه في العادة قسمٌ لمقالاتٍ عامّة، تدور حولَ مسائلَ في التَّهجير، غير التي تدور حولها مقالاتُ المَوضُوعِ الرئيس. وقبلَ كلِّ عددٍ من الأعداد المقبلة ننشر دعوةً إلى المشاركة في مقالاتهِ، نورد فيها ما يُرشِدُ المؤلِّفَ، ونَذْكُرُ تاريخَ انتهاءِ الأمَدِ المَضْروبِ لإرسال المقالات إلينا. فإن أردتَ إرسالَ مقالةٍ عامّةفلا أمدَ يُضرَبُ لذلك. يجوز لك إرسالها إلينا في أيِّ وقتٍ شِئْتَ، لننظرَ في نشرها في عددٍ من الأعداد المقبلة.

ونَطْلبُ إلى كلِّ مؤلِّفٍ أن يُرَاسِلنَا من طريق البريد الإلكتروني قَبْلَ أن يبدأَ كتابةَ مقالاته، ليُوجِزَ لنا ما يَرغَبُ في أن تَدُورَ مقالتُهُ حولَهُ. وينبغي لما يُوجَزُ لنا أن يكونَ في صَدْرِ رسالةٍ إلكترونية، لا أن يكون مُلحقاً بها، ويجوز لكَ استعمَالُ التَّعدادِ النُّقطِيّ. ويرجى ألا تَكْتبَ ما تُوجِزُهُ لنا إلا وأنتَ مُسْتَبقٍ في ذهنكَ مُحتوَى الدعوة إلى المشاركة في المقالات، وجُمْهورَ قرّاءِ نشرة الهجرة القسرية. وأمّا نحن فسنرشدك إلى الموادّ والمسائل التي يمكن أن تَدْخُلَ في حيّز الاهتمام، وإن كانت فحوى مقالتك قد سبقك إليها مؤلِّفُ مقالةٍ أخرى فسنُنبِّهُكَ لذلك لئلا تُنفِقَ الجهد في غير طائل. (ولعلَّكَ تَسْتعملُ وظيفةَ البحث التي في موقعنا وتَنْظُرَ هل نشرنا حديثاً مقالاتٍ دارت حولَ المسألة التي تقترح أن تبحث فيها؟)

مَركَزُ هَمِّ المقالات: نشرة الهجرة القسرية هي إلى المجلة المتخصّصة أقرب منها إلى المجلة العلميّة المحكَّمة، إذ هَمُّها مَرْكوزٌ في السياسات وسُنَنِ العمل. ويَكْثُرُ أن يكونَ في مقالاتِها ممّا يلي وجهٌ واحدٌ أو أكثر:

  • مناقشَةُ مقارباتٍ مختلفة يُقارَبُ بها العمل مع المُهجَّرين، ومناقشة المَاجرَيات الجديدة في ميدان الهجرة القسرية.
  • مراجعَةُ تجربةِ مَشْروعٍ معيَّن أو برنامجٍ أو حالةٍ، واستخلَاصُ الدروس المستفادة والنتائج الواسعة النطاق (محليّاً أو إقليميّاً أو عالميّاً).
  • إعلَانُ نتائج البحوث التي محورها السياسات وسُنَنُ العمل وما بترتّب على تلك البحوث من آثار، سواء كانت بحوثاً جرت حديثاً أو بحوثاً تجري يومَ كتابة المقالة.
  • تهيئَةُ منبرٍ للمُهجَّرين يُعبِّرون من خلاله عمّا خبروه وفهموه فهماً عميقاً، وعمّا ترتّبَ على البرامج والسياسات من آثار.
  • توسِيْعُ المدارك والتعريف بأزْمَات التَّهجير التي هي أقلُّ شهرةً من غيرها (أو التي لم يُنْشَرْ من أخبارها إلّا الشيءَ اليسير)، وذلك بتوجيه النظر إلى المسائلِ المهمِّ معالجتها، وإلى ما يترتب عليها من آثار، وبإيراد التوصيات في شأنها، وغير ذلك.

سُنَنُ العمل الحسنة والتعلُّم مما نُجِحَ فيه ومما أُخفِقَ فيه ينبغي أن تُورَدَ في المقالة أمثلةٌ من سُنَنِ العمل الحسنة وتوصياتٌ، حيث يحسن إيرادها. وأيضاً فإن مررت بأمثلةٍ من سُنَنِ عملٍ رديئةٍ أو أعمالٍ أُخفِقَ فيها، ورأيت أن في إيرادها ما قد يُفِيدُ الناسَ معرفتَهُ، فافعل. هذا أُسٌّ من آساس المنطق الذي تَرْضاهُ نشرة الهجرة القسرية؛ أي فَسْحُ السبيل للمنظّمات لتُخْبِرَ الناسَ بقصص إخفاقها والتحدّيات التي وقعت عليها، إضافةً إلى قصص نجاحها، وبذلك تتعلم المنظّمات، بعضها من بعض، وتُرْسَى ثقافة التعلُّم والصراحة وعدم المخاتلة.

العَرْضُ والشُّيُوع أُعِدَّتِ نشرة الهجرة القسرية بحيث يَتيسَّرُ الوصول إليها لكلِّ العاملين في أوساط البحوث الدوليّة وميدان العمل الإنسانيّ. ولذلك ينبغي أن تستعمل من اللغة ما هو مألوفٌ دائرٌ بين الناس، فيكون كلامك سهل المفهوم، خالٍ من الألفاظ الأكاديمية والغريبة. وإنِ اقتضت المسألة التي تبحث فيها استعمالَ مصطلحاتٍ تِقْنيّة أو قانونيّة، يرجى أن تُورِدَ لها شرحاً في الحاشية التي في آخر المقالة (ومع ذلك حاول أن تُقلِّلَ استعمالَ مصطلحاتٍ كهذه). وإن أشكلَ عليك شيءٌ مما ينبغي لك فعله، انظر عدداً من الأعداد السابقة لتَسْتأنِسَ بما ننشر، أو استَعْلِمنَا ما تريد.

ولعلّكَ تستبقي في ذهنك أنَّ مقالتكَ، وإن كانت فرصةً تَنْشُرُ بها تحليلكَ وفِكْركَ، ليست في الأصل وسيلةً إلى إعلاءِ شَأْنِالمنظمة التي تنتمي إليها.

ما يحتاج إلى معرفته المزاولون نَسْتحسِنُ منكَ يا أيّها المُزاوِلُ أن تَذْكُرَ ما خَبِرته وما فهمته فهماً عميقاً. ولا يُخْمدنَّ نارَ عَزْمِكَ أنّك غير معتادٍ الكتابةَ لقُرّاءٍ من خارج منظمتك، أو أنّك غير واثقٍ بقدرتك على الكتابة لنشرةٍ تُنشَرُ باللغة الإنجليزية. فعندنا -أسرةَ التحرير- لكَ من العون الشيء الكثير! ويطيب لنا أن نبذل لكَ النصح وأن نُعدِّلَ مقالتك (ومن ذلك ترجمتها) وأن نشاورك في كلِّ تعديل.

ما يحتاج إلى معرفته الباحثون نَطلُبُ إليكَ يا أيّها الباحث ألاّ تُدرِجَ في مقالتك بعضَ الخصائص التي يُتَوقَّعُ وجودها في مقالةٍ تُرسَلُ إلى مجلّة علميّة مُحكَّمة. ولذلك يرجى أن تجعل خصائص منهجيّة البحث في مقالتك أقلّ ما يكون، وأن تمتنع من تكثيف الاقتباس من باحثين آخرين (ما لم يكن ذِكْرُ عملٍ ما، يعتمد عليهِ عملك، هو من الأهميّة بمكانٍ مكين)، وألاّ تُورِدَ في المقالة كلماتٍ دليليّة، أو تُدْرِجَ إحالةَ مرجعية مُضمَّنةً النصَّ بأسلوب هارفرد، أو ثَبَتَ مراجع ومصادر (أو بِبْلِيوغِرافِيا كما يقال).

أخيراً، دونكَ ما ينبغي لك أن تتأمّله أيضاً أواثقٌ أنتَ بأنّ نشرة الهجرة القسرية هي المنبر الذي يليق بمقالتك أن تُنْشَرَ من خلاله؟ بتعبيرٍ آخر: هل تدخل مقالتك في حيّز ما يهتمّ به جمهور القرّاء؟ وهل تُفِيدُهم شيئاً؟ وهل يقتصر محتواها على وَصْفِ حالٍ أو إيجاز فحوى إطارِ عملٍ أو صكٍّ قانونيّ؟ ولكي لا تُنفِقَ وقتكَ ونُنْفِقَ وقتنا في غير طائل، يرجى أن تُجْمِعَ أمرَك قبل أن تتصل بنا مُرسِلاً اقتراحك إلينا.

الشروط التِّقْنيّة

يَحسُنُ هاهنا أن نوجّه النظر إلى أنّنا فريقٌ قليل العدد محدود القدرة، ومع ذلك يرد علينا من المقالات عددٌ كثير. فإنِ اتّبعتَ إرشاداتنا في الكتابة وحقَّقتَ أمرَ أن تكونَ مقالتكَ ملتزمةً بقائمة التَّحقق التي عندنا، كان ذلك لنا عوناً عظيماً.

اجعل التنسيقَ في مُسْتندِكَ أقلّ ما يكون. وهذا يعني ألاّ تُثَلِّم النصّ (أي ألاّ تتركَ فراغاً في أوّل الفقرة أو غيرها)، ولا تَرْسمَ خطّاً تحت الكلمات، ولا تُدرِجَ تَرْويساتٍ وتَذْييلات وخلفيّاتٍ ومربّعاتِ نصوصٍ، ولا تحدّ الصفحات بحدود، ولا تلوّنَ النصّ. وأمّا ما يجوز لكَ استعماله أو إدراجه فهو:

  • الأحرُفُ المائلة عند كتابة المصطلحات غير الإنجليزية التي قد توردها في المقالة، وعند كتابة عناوين المنشورات (مثال ذلك: نشرة الهجرة القسرية)
  • والتَّعدَادُ النُّقطِيّ عند إيراد التوصيات والقوائم (حيث يَحسُن إيرادها)
  • وعناوِينُ المواقع الإلكترونيّة أو عناوين URL كما يقال (إن وُجِدَت) لكلّ المراجع والمصادر التي تُدرِجُها في الحواشي التي في آخر المقالة (أو الحواشي الختاميّة كما يقال)
  • وعلامَةُ الاقتباس الأحاديّة عند الإحالة إلى مقالاتٍ معيّنة وإيرادِ سنة نَشْرِها، مثال ذلك:

 ألينِكُوف (2011) ’تقدمة، نشرة الهجرة القسرية، العدد 38 www.fmreview.org/technology/aleinikoff.html

وباللغة الإنجليزية: [Aleinikoff A (2011) ‘Foreword’, Forced Migration Review issue 38].

ملاحظة: قلَّما نَنْشرُ جداولَ أو رسوماً بيانيّة. فيرجى أن تحاولَ إيصالَ كلِّ المعلومات إلى القرّاءِ من طريق النصّ. ولا تُرسِلْ إلينا مع مقالتكَ صوراً ولا تُضمِّن مُستندَ المقالةِ صوراً. فإن قُبِلَ نَشْرُ مقالتكَ يمكن حينئذٍ أن نُنَاقشَ أمرَ الصور.

قائمَةُ التحقُّق وهي لكلِّ مؤلِّفٍ يريد نَشْرَ مقالتهِ في نشرة الهجرة القسرية

قَبْلَ أن تُرسِلَ إلينا مقالتكَ، يجب أن تضبطها بحيث تكون ملتزمةً بالنِّقاطِ الثماني التالية:

  1. ألاّ تُجاوِزَ المقالةُ ألفين وخمسمئة (2500) كلمةٍ، وهذا مشتملٌ على الحواشي الختاميّة، والعنوان، وذكر الجهة التي ينتمي إليها المؤلِّف.
  2. ألاّ يُدرَجَ في المقالة أكثَرُ من 10 حواشٍ ختاميّة (ملاحظة: لا يغيبنّ عن ذهن المؤلِّفَ الفرق بين الحاشية والحاشية الختامية، فالأولى تُدرَجُ في أسفل الصفحة والثانية في آخر المقالة).
  3. أن تكون المقالةُ مكتوبةً بصيغةِ وورد، بخطِّ (Times New Roman) ذي 12 بُنْطاً، وأن تكون المُباعَدةُ بين السُّطور أُحاديّةَ السّطر، وأن يكون النصُّ مُحاذٍ يَساراً.
  4. ألاّ يُدْرِجَ في المقالة إحالةٌ مرجعية مُضمَّنةٌ النصَّ بأسلوب هارفرد، أو ثَبَتُ مراجع ومصادر (أو بِبْلِيوغِرافِيا كما يقال).
  5. ألاّ تُضمَّنَ المقالةُ صوراً.
  6. أن يُورَدَ في أعلى المستند الذي فيه المقالة عُنْوانُها واسم مؤلِّفها (أو أسماء مؤلِّفيها). 
  7. أن يُورَدَ في آخر المستند اسم مؤلِّف المقالة (أو أسماء مؤلِّفيها) مرةً أخرى، وأن يُورَدَ هناكَ أيضاً الجهةُ التي ينتمي إليها (أي المنصب واسم المنظمة) وعُنْوانُ بريده الإلكترونيّ.
  8. أن يكون اسمُ المِلفِّ الذي فيه المقالة هو لقب مؤلِّفها (أو ألقاب مؤلِّفيها) ويليه عنوانٌ مُوجَز. مثال ذلك:  ‘Smith – refugee education in Uganda’. ثمّ بعد أن تُوقِنَ أن مقالتكَ مُلْتزمةٌ بالنِّقاط المتقدّمة الذِّكْر، يمكن أن تُرسِلَها مُلحقةً برسالةٍ إلكترونيّة إلى أسرة التحرير في نشرة الهجرة القسرية من طريق fmr@qeh.ox.ac.uk.
فإن لم تكن مقالتكَ ملتزمةً بقائمة التحقُّق هذه فلن ننظر فيها.
  1. النَّظرُ في المقالات وما بعدَ ذلك

تُجِيبُ أسرة التحرير بنفسها كلَّ رسالةِ استعلامٍ أو اقتراحِ مقالةٍ، ولكنّ فريقها قليل العدد، لا يُطِيقُ إجابةَ مثل هذه الرسائل في العادة إلاّ مرةً واحدة في الأسبوع. ولكنْ ليسَ من مقالةٍ تُرسَلُ إلينا وتكون ملتزمةً بما ذُكِرَ آنفاً إلا ونَنظُرُ فيها. ثمّ نخبرك بالوقت الذي يُتوقّعُ فيهِ أن نرسل إليكَ قرارنا في مقالتك، ثمّ حين يجيء ذلك الوقت نُبلِّغك ما تقرَّر.

وكلُّ المقالات المقبولة خاضعةٌ للتحرير والتغيير والتنقيح، وربما كان التحرير مُكثّفاً أحياناً. وذلك لئلا تتداخل المقالات بعضها في بعض، ولكي تُجعَل بحيث تُسايِرُ أسلوبَ تنسيق نشرة الهجرة القسرية، ونُحقِّقَ لعمومِ قُرّاءِ النشرة وضوحَ العبارة. وحين نُخرِجُ نسخةً مُعدّلة من مقالةٍ، نُشَاوِرَ صاحبَها، ولا ندفعها إلى المطبعة إلاّ بعد موافقته على ما اقترحنا لها من تغييرٍ وتنقيح.

يُرجَى أن يُستبقى في الذهن أنْ ليسَ في وُسْعِ أسرة التحرير أن تضمنَ نَشْرَ أيِّ مقالةٍ تَرِدُ عليها، حتى لو حثّت  المؤلِّفَ من خلال المراسلة على أن يُرسِلَ إليها مقالته.

وإن خطر لكَ سؤالٌ في شيءٍ غير مذكورٍ في هذه الإرشادات (ولا في قِسْمِ أسئلةٍ يَكْثُرُ سؤالُها) فلْتُراسِل أسرةَ التحرير.

facebook logo Twitter logo RSS logo email.png

Forced Migration Review
Refugee Studies Centre
Oxford Department of International Development
University of Oxford
3 Mansfield Road, Oxford OX1 3TB, UK
fmr@qeh.ox.ac.uk  +44 (0)1865 281700
skype: fmreview